صنعاء ستغير المعادلة العسكرية بالمنطقة -هاشم علوي

المتتبع للاحداث والمتغيرات الاقليمية والتسابق نحو التطبيع وتصفية القضية الفلسطينية والمشهد المذل الذي وصلت اليه دول محور الشر الذي هو نفسه تحالف العدوان على الشعب اليمني والاستهداف المستمر لمحور المقاومة ووضع كل ركن من أركان محور المقاومة يدرك ان صنعاء المعتدى عليها من قبل تحالف عالمي وتواطؤ دولي والمحاصرة من مقومات الحياة هي رأس حربة محور المقاومة المتقدم التي ستغير المعادلة العسكرية بالمنطقة لا لان قدراتها العسكرية اكبر من ايران او حزب الله او حركات المقاومة بفلسطين والعراق او سوريا أنما لان عليها وعلى الشعب اليمني عدوان وحصار منذ مايقارب ست سنوات.
الشعب اليمني يتعرض يوميا لمجازر وجرائم يندى لها جبين الانسانية وحصار ظالم بتواطؤ اممي ودولي وعالمي يحتم عليها اتخاذ الاجراءات الرادعة لايقاف العدوان ورفع الحصار ودخول المشتقات النفطية ومغادرة الاجنبي من كل شبر في ترابها الوطني وسيكون الخروج المذل والهزيمة المنكرة والمزلزلة التي ستطيح بعروش الطغاة والمعتدين.
وللتوضيح أكثر يجب التعريج على وضع محور المقاومة بشيئ من التوضيح فإيران مثلا التي تمتلك الصواريخ التي يمكن ان تسحق دول الخليج لن تستخدمها ضد دول المواجهة إلا في حال صدر منها عمل عسكري او استخدمت اراضيها من قبل القواعد الامريكية او البوارج وحاملات الطائرات والغواصات المتواجدة باراضي ومياه دول الخليج وان حدث فسيكون مزلزلا ولكنه لن يحدث لان امريكا واسرائيل ودول المنطقة تدرك ذلك.
ولهذا فانها اي دول الشر تعمل على اجراءات اخرى اقتصادية وثقافية واعلامية واستخباراتة ودبلوماسية لاخضاع ايران وسائل شتى منها الاتفاق النووي وغيره.
سوريا يمكنها ان تعمل اعمال مزلزلة لكنها تخضع للاستشارة الروسية التي لاتهدف الى ايقاف العدوان الاسرائيلي المتكرر على سوريا وكأن المتدخل الروسي محايد امام العدوان الاسرائيلي الذي تحسب له موسكو حسابات مع تل أبيب كذلك الحال مع القوات الامريكية والتركية المتواجدة بأراضي سوريا التي تحكم بتاهمات روسية امريكية تركية لامجال لموسكو ان يكون لها دور ضد تواجد تلك القوات التي تنتهك السيادة السورية وتخضع الموقف للعملية الدبلوماسية كسوتشي ومجلس الامن وتساند الجيش السوري بعملياته العسكرية ضد الفصائل الارهابية كالنصرة وداعش والجيش الحر وقسد والمدعومة من الاجنبي الامريكي والاسرائيلي والتركي والخليجي.
هذا جعلها عاجزة رغم ماتحققه من انتصارات بمساندة محور المقاومة الايراني حزب الله امام التحرك ضد القوات الامريكية او الرد على الاعتداءات الاسرائيلة وهذا مالم تسمح به موسكو حتى لاتتورط بمواجهة مع الامريكان واليهود بالعالم….
حزب الله المستهدف داخليا وخارجيا عبر العدو الصهيوني والمرتزق المحلي والحصار والتصنيف الامريكي ضمن الجماعات الارهابية والازمة الداخلية واعتماده سياسة الردع مع العدو الصهيوني وخصوصاً بعد انتصار تموز الفين وسته يعتمد على الردع والرد على أي حماقات اسرائيلية تجاه لبنان والقوى الداخلية والدولية تضغط باتجاه نزع سلاح المقاومة وارساء قاعدة النأي بالنفس كما كانت تروج لهاقوى الداخل اللبنانية التابعة لمحور المال الخليجي والسعودي بالذات والقوى العميلة لاسرائيل.
كل ذلك لن يمنح المقاومة اللبنانية سوى الدفاع ضد أي حماقات اسرائيلية والعدو يحذر ان يقع في فخ المقاومة رغم التحرش بلبنان كدولة واجواء ومياه اقليمية…
الحشد الشعبي بالعراق حديث النشأة والذي ظهر خلال اعلان الحرب على داعش التي كادت ان تسيطر على اغلب العراق واجزاء من سوريا خاض معارك شرسة الى جانب الجيش العراقي والمكافح للارهاب زوراوكذبا والمسمى التحالف الدولي لمكافحة الارهاب بقيادة الولايات المتحدة التي تتواجد قواعدها بالعراق والتي تشكل خطرا على العراق وايران وسوريا فالحشد الان يتعرض لاعتداءات بعد ان حدد بوصلته كمقاومة لتحرير العراق من التواجد الامريكي وحمل على عاتقه اجبار الامريكي على مغادرة العراق وتتشابه حالته من جانب مع مقاومة لبنان في الضغط على الحكومة لنزع سلاحه او دمجه بالجيش العراقي وله حسابات سياسية مرتبطة بالدولة والكيانات العراقية وحساسية التنوع الديموغرافي تحكم المواقف مثله مثل لبنان ومقاومته ولهذا فخياراته محدودة في التحرك ضد القواعد الامريكية او التدخل التركي او التواجد الاسرائيلي شمال العراق في اقليم كردستان كمخابرات وخبراء وتحت مسميات اخرى…
المقاومة الفلسطينية تتعرض للمؤامرة العربية والعدوان والحصار الاسرائيلي اليومي والمتقطع وتتحكم بالمشهد تفاهمات اممية واقليمية تخفف من وطئة الحصار والمقاومة الفلسطينية تمرغ انوف الصهاينة بالوحل وتصد التهورات الاسرائيلية بين الحين والاخر وتتحكم بتصرفات المقاومة الصامدة المواقف التفاوضية مع السلطة الفلسطينية والوساطات المصرية والقطرية لإبقاء نوافذ مفتوحة تتنفس من خلالها غزة بالضغط الخارجي على اسرائيل…
صنعاء صاحبة المبادرة والحق في الدفاع عن الشعب اليمني الصابر الصامد تمتلك من الخيارات اكثر مماتمتلكه اركان محور المقاومة.
لا لانها الاقوى ولكن لانها المفروض عليها الحرب والعدوان وتمتلك الحق في قصف الرياض ودبي وابوظبي والمنامة والدوحة والخرطوم والسويس وبورسودانوجيبوتي واسمرة وتل ابيب وايلات وديمونا وارامكو وجدة وبراكه والقواعد الامريكية بطول وعرض الخليج والقواعد المطلة على باب المندب بدول القرن الافريقي وتدمير واغراق البوارج والسفن الحربية بجميع جنسياتها مادامت تتبع دول العدوان..
صنعاء تمتلك القوة لفعل ذلك ولن تكون القواعد التي أسستها دول العدوان السعوصهيوامريكي والمزمع اقامتها على الجزر اليمنية والموانئ والسواحل والتي لن تهنئ ببناء غرف العمليات…
صنعاء التي تقصف يومياً وتحاصر في حقها بالحياة الكريمة وتمنع من الوقود المستورد بينما تنهب ثرواتها بالمحافظات المحتلة ليست مكتوفة الايدي فقد قصفت الرياض وارامكو والشيبة وبقيق واعطبت عصب الاقتصاد السعودي وقصفت مطارات ابوظبي وبمقدورها الوصول الى ابعد مدى لم يكن لدول العدوان بالحسبان.
صنعاء التي تعرضت لابشع وأقذر عدوان اوصلت رسائل توازن الردع الاربع لعل دول العدوان ترعوي عن عدوانها والتي لا تأبه بالسلام الذي تحرص عليه صنعاء وقدمت من أجله الكثير من الخطوات والتي ترى فيها دول العدوان ومرتزقتها ضعف يخيل اليها بكبرها وعنجهيتها واستكبارها ومرارة الهزيمة وانكسار ادواتها العميلة والتكفيرية يخندقها بحفرة المكابرة والانتصارات التي يحققها الجيش اليمني بكافة الجبهات خيردليل على ماوصلت اليه قوة صنعاء في دك اي تواجد امريكي او اسرائيلي بالاراضي اليمنية المحتلة والتي لن تكون لقمة صائغة وان يد صنعاء بصواريخها لن تترك سوقطرة والمهرة وستطال كل قدم اجنبية وطئتها فليست أبعد من الرياض ودبي وابوظبي وغيرها من بنك الاهداف الذي حددته القوات المسلحة اليمنية..
صنعاء بهذا ليس لديها محددات او خطوط حمراء تخضع للدبلوماسية فيما يخص بنك الاهداف العسكرية والاقتصادية والحساسة لكل دول العدوان مدعومة بالشعب اليمني الذي يرفد الجبهات بالرجال والمال يومياً.
خيارات صنعاء مفتوحة ومرحلة الوجع الكبير ستكون مزلزلة على دول العدوان ولن تبقي ولا تذر وعندها لا تلوموا صنعاء لانها ستغير المشهد بالمنطقة والاقليم وعندها لن يجدي تسويق صفقة القرن ولم يعد لمن يطبع او المطبع معه وجود على الخارطة.
والقدس وفلسطين ستكونان وجهة الجيش اليمني
فخارطة الاقليم ستشهد ولادة المارد اليماني المراد له ان يظل داخل القمقم…ولن يفيداي تحرك أممي عندها
والله الموفق وماالنصرإلا من عندالله.

المصدر: إب نيوز 3 سبتمبر 2020