بيان متابعة عاجل – الحالة الصحية لأمين عام حركة التوافق الوطني الاسلامية في الكويت

سبق للجنة العربية لحقوق الإنسان أن أشارت منذ اسبوع للأخبار المقلقة التي وردتها من دولة الكويت حول تدهور الحالة الصحية لأمين عام حركة التوافق الوطني الاسلامية، الأستاذ زهير عبد الهادي المحميد، وتعسف السلطات الأمنية والعلاجية بما يخص علاجه وبغض النظر عن الجهود المبذولة في هذا الشأن.

حالته الصحية اليوم ما زالت على حالها ويتهددها أخطار اضافية بسبب الاهمال المتعمد والتعسف غير المبرر. لذا، سيتم رفع ملف حالة الاستاذ المحميد الصحية لكافة الجهات الحقوقية الدولية، بما فيها السلطة الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة وللصليب الأحمر، كون الوضع لم يعد يحتمل التسويف والتأخير في العلاج الجدي والكامل.

مطلبنا في ذلك واضح وصريح: نقل الأستاذ زهير المحميد بشكل عاجل إلى المستشفى الأميري، حيث ملفه الطبي والأطباء المختصين، لتلقي العلاج اللازم لكافة أمراضه، من أمراض القلب والمعدة إلى العمود الفقري والعينين. كما أن يتم نقل المريض في سيارة إسعاف وباسلوب إنساني حضاري يليق بكرامة الإنسان.

سنتابع مطالبنا بشكل تصاعدي لحين استجابة السلطات لها، مع التذكير بأن السجن هو عقوبة تقييد حركة فقط يتمتع السجين خلال هذه الفترة من الاعتقال بكافة حقوقه الأخرى. وبالتالي، فإن التعسف بأي حق منها يعد انتهاكاً لحقوقه، خاصة حق تلقي العلاج المناسب. ذلك علاوة على أن الأستاذ زهير المحميد قد سجن ظلماً كما بينَا في متابعاتنا السابقة.

د. فيوليت داغر

رئيسة اللجنة العربية لحقوق الإنسان                                                                                           باريس، 27/09/2019